بابا عبدالله

IMG_0388-27-11-18-05-45

 

لطالما كان الدخول لغرفته الدافئة ذات اللون السكري يمنحني شعورا مختلفا وحنونا وكأن الأماكن تصطبغ بصفات ساكنيها.

تلك الغرفة التي تحتل زاوية المنزل في الدور العلوي حيث لاشيء سوى السكينة والهدوء. أفتح باب غرفته لأجده على يسار الباب مستقبلًا القبلة وممسكا بمصحفه يتلو ويرتل كعادته في المساء، وكما يقضي كثيرا من وقته في قراءة كتاب الله..

وفي فناء المنزل الذي كنت أتمشى فيه مع ابنة خالي كل عصر ثم نصادف قدوم جدي للمنزل فنستقبله ونفتح له باب السيارة ليرحب بنا بأجمل وجه بشوش قائلًا: “حيّ الله القمر، حيّ الله الغزال” كأجمل مديح تسمعه آذاننا فنقبل يده ورأسه ونرقب خطواته المتأنية المتكئة على عكازته باتجاه باب المنزل.

حين يدخل جدي للمنزل تتوالى التباشير ويُسمع همس:”بابا عبدالله جاء” فيتاهفت الجميع صغارا وكبارا للسلام عليه فينحني ليقبل الصغير ويغني له أو يلاعبه ويقف ليسلم على الكبير ويدعو له ويلاطفه..

أحببنا جدي كما يحب الكل والدهم وأحببناه لسماحته ولطفه عاش جدي فيما أذكره بذكر حسن وطيبة وبشاشة كان قدوة لنا وكان نعم المربي بأخلاقه وسلوكه.

لم يقل لي يومًا اقرئي القرآن ولكنه كان كثير التلاوة له للحد الذي جعله يقارب من كونه حافظًا له، فكنت أخجل من نفسي أمام حرصه.

لم أره يأمر أحفاده بالتبكير للمسجد ولكنه كان يذهب قبل الأذان بل ويذهب لصلاة الفجر من منتصف الليل ففي بعض الأحيان تمتد جلسات السمر في بيت جدي لوقت متأخر من الليل لنرى جدي حاملًا عصاه ومتجها للمسجد يتلو ويدعو منتظرًا وقت الصلاة..

لا أنسى في مرض موته رحمه الله نادتني جدتي مره وقالت: “افتحي الباب على أبوك عبدالله خليه يسمع الأذان” كان جدي مستلقيًا على فراشه حيث يقضي جل وقته تلك الأيام وكانت إذاعة الرياض تنقل الأذان..

آلمتني كلمة جدتي كثيرًا وفتحت الباب وكان كل ما أفكر فيه كيف لي أن أنبه جدي لموعد الأذان؟ كيف لي أن أذكره وهو الذي كان يسبق الجميع للمسجد.. لكن أسأل الله أن يكون تبكيره للمسجد من العمل الذي لم ينقطع أجره بمرضه كما قال صلى الله عليه وسلم :”إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيمًا صحيحًا”

اشتد المرض على جدي وساءت حالته الصحية فيدخل المستشفى لعدة أيام ثم يعود لمنزله ثم يعود للمستشفى مره أخرى أسأل الله أن يجعل ما أصابه ابتلاء عبدٍ أحبه ربه وأن يجعله تكفيرًا لذنوبه ورفعة لدرجاته. لكن مرضه لم يمنعه من الإحسان إلينا، في كل مرة أسلم فيها عليه تنهال دعواته:”الله يوفقك يابنيتي الله يوفقك” ويكررها بصوته الحنون عدة مرات فتكون دعواته ال أقوى مساندة نفسيه تمنحني الأمان أمام مخاوفي.

لعل أكبر درس تعلمته من جدي هو كيف تكون مربيًا بالقدوة، كيف تكون سببا لصلاح أبنائك رغبة في الاقتداء بك لا الانقياد لكلماتك.

رحمك الله ياجدي رحم الله ذلك الوجه البشوش والضحكة الحلوة والابتسامة المشرقة والمحيا السمح. رحمك الله وجمعنا بك وبأحبابنا في الفردوس الأعلى من الجنان، رحمك الله وموتى المسلمين أجمعين.

 

كتبتها بعد وفاة جدي بعدة أيام ولكن لم أتمكن من نشرها إذ لم تستطع كلماتي وصف صورة جدي وشعوري تجاهه كما أريد. وظل نص التدوينة معلقًا منذ ذلك الحين حتى اليوم، حتى قررت تجاوز فكرة أن أستطيع كتابة شيئ يوفي جدي حقه.

 

علبة اليوم

مرحبا يا أصدقاء

مع ساعات الدوام الطويلة، وخيارات المطاعم المحدودة وغير الصحية والوقت الضيق والدوام الذي يمتد لساعات بعد أن تغلق مطاعم الجامعة كانت فكرة علبة اليوم.

منذ أول سنة جامعية كنت آخذ معي طعامي للجامعة لكن كان ذلك يقتصر على فطيرة تعدها عاملتنا المنزلية بنفس المكونات كل يوم. لم أكن أتذمر ولم أكن أتضايق حقيقة إذا كانت هذه الفطيرة تنقذني كثيرا فلا أضطر للمزاحمة عند طوابير المطاعم. لكن في آخر سنة جامعية لي كنت المسؤولة عن إعداد طعامي بنفسي وهنا بدأ الفن والدلع 🙂

قررت ابتداء شراء علبة مقسمة لأتمكن من إضافة خيارات أخرى ولأن دوامي كان طويلا فالفطيرة وحدها لا تكفي. كنت أحاول التنويع بين الوجبات يوميا وأن تحتوي العلبة على عناصر غذائية مهمة ومتنوعة فكل يوم هناك فاكهة ونوع من الخضراوات والنشويات، كانت العلبة توفر خيارات أفضل من ناحية الطعم والفائدة وأوفر بكثير من تلك التي تقدمها مطاعم الجامعة.

كان هدفي في البداية كما قلت حفظ الوقت والصحة ولكن إعداد علبة اليوم منحني أكثر من ذلك. صرت أحس بأنها رسالة حب يومية لنفسي تشعرني بالاهتمام.. في كل مرة أفتح علبتي في الجامعة أشعر بذلك الحب وبالسعادة التي تمنحني إياها الخيارات المتنوعة والطعم اللذيذ.

وكثيرا ماكان يقال لي حين أشارك صور علبة اليوم: “رايقة” أو “كيف تلقين وقت؟”

في الحقيقة لا يكون لدي المزاج والوقت الكافي لتحضير العلبة كل يوم ولكنني حرصت ألّا أتخلف أبدا عن تحضير العلبة مهما كنت مشغولة لأشعر نفسي دومًا أن صحتي وراحتي وسعادتي أولوية تفوق كل المشاغل. وكلما تذكرت شعوري عند فتح العلبة وسط يوم مزدحم أو قبل تسليم مشروع صعب ومنهك أشعر وكأن العلبة تحتضنني وسط قسوة الضغوط، فهي كما قلت رسالة حب لنفسي؛ لذلك لا أستطيع التفريط بهذا الشعور الجميل الذي يمنحني إياه تحضير العلبة.

هذه بعض النماذج للوجبات البسيطة التي كنت آخذها معي:

 

ولعل كثير ممن كانوا يتابعونني على سناب تشات أو حكايات الإنستقرام شاهدوا هذه الصور التي كنت أرفقها بعبارة “علبة اليوم” والبعض منهم أسعدني بإرسال صورة علبته لنحفز بعضنا على الاستمرار بهذه العادة الجميلة فشكرا لهم.

هذه بعض الصور التي احتفظت بها:

 

 

نهاية كيف أجعل إعداد علبة اليوم أسهل وأسرع؟

1- التحضير المسبق

كإعداد كوكيز أوكعكة تكفي لاستخدامها لعدة أيام وإعداد كمية من القرانولا التي لاتحتاج سوى إضافة فاكهة وزبادي مثلا وتقطيع كمية من الفواكه وحفظها في علبة محكمة الإغلاق.

2- التحضير لأكثر من وجبة

إذا كان العشاء مثلا سلطة بإمكانك زيادة الكمية قليلا واستخدامها لتعبئة العلبة لليوم التالي.

3- التحضير قبل النوم

تحضير العلبة ليلا يمنعك من التكاسل صباحا أو قد لا يكون لديك الوقت الكافي لإعدادها لذا فسيكون مريحا جدا أن تستيقظ وتجد علبتك بانتظارك في الثلاجة.

4- الوصفات السريعة

ابحثي عن وصفات سهلة وسريعة وجربي باستمرار الحياة تصبح أسهل باستخدام الطرق المختصرة والذكية.

 

من اين أشتري علبتي؟

ليست لدي تجارب كثيرة لأنصحكم بنوع معين  علبتي التي تظهر بالصور كثيرا ما سألت عنها وهي من محل السيف هوم بالرياض لكن هناك الكثير من الخيارات الأخرى في مواقع الإنترنت. مايعيب علبتي أن التقسيمات ليست محكمة الإغلاق من جهة الغطاء فلو وضعت سائلا في قسم فقد يصل السائل لقسم آخر لذا أنصحكم بالبحث عن علبة تضمن عدم حدوث ذلك.

حاليا مع انتهاء فترة الدرسة وبداية مرحلة التدريب أفكر بتغيير خطة العلبة لطعام أعيد تسخينه بما أن خيار المايكرويف متوفر في دوامي لذا ترقبوا تدوينة إلهامية لعلب أطعمة ساخنة بإذن الله.

 

دمتم بخير،

 

 

 

عودة لعالمي الجميل

 

مرحبا يا أصدقاء عدت مجددا بشوق وحب وحماس للتدوين!

لا أكاد أصدق بأنه قد مرت ثلاثة أعوام منذ آخر تدوينة كتبتها.

اشتقت كثيرا للتدوين ومشاركة التجارب والأفكار والخواطر المختلفة.

اشتقت لفكرة صناعة محتوى ثابت أستطيع مشاركته والوصول له بسهولة.

التدوين نافذة واسعة تطل بها على العالم، وسجل متجدد لكل ماتود حفظه ومشاركته ونقله للآخرين، هو رصيد تجارب ومشاعر وأفكار قد تُنسى أو تهمل إذا لم تدون.

هذه عودة جادة بإذن الله ولأساعد نفسي على الالتزام ولأني ممن يحبون التحديات المنظمة فسأتحدى نفسي بنشر تدوينة كل خميس بإذن الله وأتمنى أن تكونوا بالقرب.

دمتم بخير،

 

صناعة الشعور

 

مشاعر المرء قد تتحكم باختياراته!

الطالب ربما يختار تخصصا لأنه يحبه، الموظف قد يترك عملًا لأنه لايحب زملاءه!

لكن هل بإمكان المرء أن يتحكم بمشاعره؟

من واقع تجربة شخصية؛ نعم! حقيقة في كثير من اللأمور التي أحبها لا أعلم هل أحببتها فعلًا أم أني تظاهرت بذلك حتى أحببتها. لا أجد مشكلة في ذلك بل العكس أعتبرها قوة. أن تملك القدرة على تسيطر على مشاعرك بدل أن تسيطر عليك، وأن تكون سيددها فتستخدمها كما تحب لخدمة مصالحك وأهدافك.

كيف أحب ما لا أحب؟

اخدع نفسك! حسنًا لم أقتنع بمبدأ كوني “أخدع” نفسي, لكن هذه الطريقة نجحت معي مرارًا وهذا الأهم.

أول مرة سمعت بفكرة الحديث عن الأمور بطريقة إيجابية كانت في أحد مواسم الاختبارات في الإبتدائية. كنت في المطبخ أستعد لوجبة العشاء على صوت المذياع الذي كان مفتوحًا في المطبخ معظم الوقت. لا أتذكر اسم الضيف أو البرنامج ولكني أتذكر الفكرة التي أعجبتني: “اخدع عقلك الباطن، ردد وكرر على مسامعك: هذا الأمر سهل، أنا أستطيع تحقيقه، وبإذن الله ستفعل”. قد تبدوا الفكرة تقليدية ومكررة وقد يكون البعض قد سئم من سماعها وتكرارها لكنها مجدية فعلًا. بدأت تطبيق الفكرة واستبدلت عباراتي السلبية تجاه مادة التاريخ بأخرى إيجابية، ومن ذلك الوقت حتى الآن وأنا أحاول أن أحسّن من نظرتي للأمور وطريقة حديثي عنها بطريقة تجعلني أتقبل كل ما أنا مجبرة على فعله وأحبه في كثير من الأحيان.

قبل أن أدخل جامعتي كنت قد خططت لأن أحبها ومن أول يوم دخلت بمشاعر امتنان، بابتسامة مَحبة أحاول أن أدخل بها إلى الجامعة كل يوم. كنت أركز على كل إيجابيات الجامعة، وأتحدث عن كل ما يعجبني فيها مع الآخرين دون أن أركز على سلبياتها.. الآن لا أحد يساومني على حبي لجامعتي مهما كان فيها من عيوب؛ لأن محبتي لها تجذرت في قلبي وهذا سيثمر بالفائدة عليّ.. إن أحببتها فسأبذل فيها قصارى جهدي وسأستمتع بأيامي فيها..

 

حتى على مستوى علاقاتك مع الأشخاص، علاقتنا مع الأستاذات مثلًا.. كلما كثرت “الحلطمة” تجاه أستاذة، فإن ذلك لايزيدنا إلا عدم تقبل لها -وإثم غيبتها غفر الله لنا-.

نحن نسمح لمشاعرنا حتى بأن تتحكم في رؤيتنا للأمور! كل مايفعله الحبيب محبوب إلى النفس لا نلاحظ له عيبًا, ونتغاضى عن أية زلة له تلقائيًا. وعلى العكس من ذلك حين لانحب شخصًا لانرى منه سوى عيوبه. ويذلك نظلم الآخرين في حكمنا عليهم.

حسنًا نحن لا نخالط من نحبهم فحسب! بل علينا أن نخالط حتى من لا نطيق وجودهم حولنا. ماذا لو قررت أن تغير مشاعرك تجاه شخص لاتطيقه؟ أن تركز على إيجابياته وتتحدث عنها. أن تلتمس له الأعذار حين يخطئ. ليس لأجله وحسب بل لأنك مجبور على مخالطته، فلم لا تحاول أن تتقبله؟ (لن أبالغ بقولي تحبه، ولكن ذلك ممكن!)

 

IMG_1082

 

أممم يبدوا أن التدوينة طالت رغما أني كنت أود كتابة مقدمة لما لم أكتبه بعد! ههههه

عمومًا مناسبة التدوينة هو أنني في هذا الفصل بدأت أخيرًا بتعلم الرسم الالكتروني ببرنامج الأوتوكاد واليوم كانت المحاضرة الأولى الفعلية! قررت بأني أحب الأوتوكاد بدأت بحماس وشغف وكنت أستغل وقت تفقد الأستاذة لتطبيق الطالبات برسم أشياء أخرى واكتشاف أدوات لم نتعلمها بعد.. أمامي سنتان سأرسم فيهما كثيرًا بالأوتوكاد وسأعود بعدها بإذن الله لأطمنكم عن مشاعري تجاهه والتي أرجو ألا تتغير بإذن الله!

 

أعتقد أن كثيرًا منكم قد جرب أن يصنع شعورًا تجاه شخص أو شيء أو تجربة شاركونا في التعليقات التي أسعد دومًا بقراءتها وأستفيد من إضافاتكم فيها..

ختامًا تذكروا:”مادمت مجبرًا فاستمتع” سنعيش في الحياة الدنيا مرة لنحاول الاستمتاع بها بحب وتقبل لكل مايواجهنا فيها! ولعل في منهج ديننا الذي يتمثل بالإيمان بالقضاء والقدر مع بذل السبب منهج نستقي منه أسلوبنا في التعامل مع مشاعرنا وتهذيبها.

مساء الأحد – 14/ 4/ 1437هـ

أسعد بالتواصل معكم عبر:

جدة التاريخية كنا كدا ٢

مرحبا يا أصدقاء كنت في جولة سريعة على أرشيف التدوينات ووقعت عيني على هذه التدوين الجاهزة منذ خمسة أعوام قررت نشرها أخيرا !

IMG_7487

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبًا بالجميع

تدوينة اليوم مختلفة قليلًا، توثيق لزيارتي لجدة التاريخية أو كما تسمى محليًا بجدة البلد.

منذ أن أصبحت جدة التاريخية ضمن قائمة التراث العالمي وأنا أخطط لزيارتها والعام الماضي في مثل هذا الوقت تيسرت لي زيارتها في مهرجان “كنا كدا ٢” . مهرجان كنا كدا مهرجان سنوي في إجازة منتصف العام ولمعرفة المزيد عن مهرجانات جدة التاريخية تفضلوا بزيارة هذا الموقع: هنا .

وسأتحدث عن التجربة خلال الصور أتمنى أن تستمتعوا بالصور كما استمتعت بتصويرها ونقلها إليكم..

IMG_7490

IMG_7507

هذا الرجل يبيع بعض الأجهزة والآلات القديمة
IMG_7519

IMG_7525

IMG_7529

المباني الحجازية القديمة الفاتنة

IMG_7530

IMG_7531

بعض السيارات القديمة

IMG_7536

ساعي البريد

IMG_7545

IMG_7555

“برّد” أو كما نسميها اليوم مثلجات.

IMG_7547

أسماك محنطة

IMG_7556

لبس الصيادين

IMG_7559

IMG_7560

المصوراتي وكاميرته الأثرية

IMG_7565

IMG_7580

فزعة ياسيدي؟

أحببت استخدام الجملة بطريقة

IMG_7588

أقدم مساجد جدة التاريخية ويقال أن منارته بنيت في القرن السابع هجري.

IMG_7594

مشغولات يدوية للبيع

IMG_7595

IMG_7606

رجل بميزان “نسيت ماذا يسمى : )”

IMG_7610

IMG_7616

إعادة التدوير والحفاظ على البيئة. مثل هذه الفعاليات فرصة جيدة لنشر مثل هذه الثقافات الجيدة.

IMG_7653

IMG_7647
IMG_7618

IMG_7628

IMG_7629

IMG_7631

IMG_7649

IMG_7650

IMG_7652

IMG_7658
أحد الأولاد الذين كانوا يقومون ببعض الألعاب الشعبية مالفتني هو ثنية الثوب. هذه الحركة كانت تستخدم قديمًا في ثياب الأولاد ليكون مناسب للطفل لسنوات أكثر فكلما كبر الطفل فتحوا إحدى الثنيات وصار الكم أطول! أحببت اهتمامهم بمثل هذه التفاصيل الدقيقة.

IMG_7662

كان التنظيم ممتاز جدًا وأعتقد أنه جعل زيارة المكان مريحة رغم الزحام. في الصورة أحد الأمثلة للتنظيم مسار مخصص لكل اتجاه.

IMG_7667

مهرجان حجازي بدون بليلة؛ مهرجان ناقص!

كانت البليلة حاضرة طبعا..

IMG_7669

الإبداعات الحجازية في التسويق.

IMG_7670

IMG_7678

IMG_7682

IMG_7687

تمثيل لمشهد عودة الحجاج قديمًا مع بعض الأناشيد.

IMG_7691

IMG_7699

IMG_7702

IMG_7705

IMG_7704

IMG_7703

IMG_7710

IMG_7712

IMG_7719

IMG_7711

IMG_7714IMG_7713

IMG_7722

فعاليات مسرحية مصاحبة.

IMG_7727

IMG_7732

المهرجان ليلًا.

IMG_7735

IMG_7736

IMG_7737

IMG_7745

IMG_7751

IMG_7752

IMG_7753

فكرة جميلة لعرض الكتب

IMG_7754

الملتقى الثقافي يقدم للزوار كتب مجانية. يسمح لكل زائر باقتناء كتابين مجانًا وهناك أيضًا كتب للبيع. فكرة حسنة أن يتم استغلال مثل هذه المهرجانات للترويج للقراءة.

IMG_7756

IMG_7769

IMG_7771

IMG_7773

IMG_7778

IMG_7781

بيوت قديمة مع بعض القطع التي كان يستخدمها سكان البيت قديمًا.

IMG_7782

IMG_7784

IMG_7786
IMG_7791

IMG_7793

رجل يوضح كيف كان يتم وزن الأشياء بمقابل.

IMG_7795

مشروع نسائي جميل. مطبخ نسائي باسم “بيتي اكسبرس”

IMG_7796

مجلس وزي جازي

IMG_7798

IMG_7818

IMG_7820

IMG_7822

IMG_7823

IMG_7827

IMG_7830

تواجد الفنانين برسم حيّ في ممرات جدة القديمة.

IMG_7831

IMG_7832

IMG_7833

ركن جامعة الملك عبدالعزيز.

هكذا انتهت رحلتي في جدة التاريخية أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بها وأخبروني في التعليقات إن كنتم تحبون مثل هذا النوع من التدوينات.

ختامًا لدينا الكثير من الأماكن الجميلة كجدة التاريخية والتي تحتاج منا دعمها كأفراد بالزيارة والنشر وتقديم المقترحات للمؤسسات للاهتمام بتطويرها وصيانتها..